مارس 5, 2021

مجلة العرب في المانيا

اخبارية اجتماعية منوعة مستقلة

وكالة سفريات تعوّض خسائرها باصطياد زبائنها بالأسماك.. في ألمانيا

لجأت وكالة سفريات في مدينة غروبنزل الألمانية إلى بيع الأسماك المدخّنة لتغطية نفقاتها في ضوء تراجع أعمالها جرّاء جائحة كوفيد-19.

ويحضر زبائن وكالة السفريات مرة كل أسبوعين، في يوم جمعة، إلى مكاتبها، لتسلّم طلبياتهم من سمك السلمون المرقط أو الشار القطبي الموضبة بطريقة تغليف الفراغ.

ويقول صاحب الوكالة هلموت لانغ (63 عاماً) «نبيع أكثر من 200 سمكة في كل مرة، حتى أن الربح يغطي الإيجار».

وخطرت الفكرة مصادفةً في بال هلموت وشريكه هانز غوتشل الذي يدير وكالة أخرى في ميونيخ. فخلال الربيع الماضي، كانا يشكوان الصعوبات الاقتصادية التي يواجهانها لصديق يعمل في مجال صيد السمك في بحيرة تيغرنسي الواقعة جنوب العاصمة البافارية.

ويروي هلموت لانغ أن صديقهما، بلكنته البافارية، أجابهما قائلاً: «إذا عجزتما عن بيع رحلات سفر، فما عليكما سوى بيع أسماكي».
وبعد بضعة أيام، توجه الشريكان إلى تيغرنسي لإحضار الأسماك، وباعاها كلّ في وكالته، الأول في غروبنزل التي يقل عدد سكانها عن 4000 نسمة، والثانية في ميونيخ، ثالث أكبر مدينة في ألمانيا.

ومنذ ذلك الحين، اتخذ المشروع طابعاً أكثر احترافاً. فبات الزبائن يرسلون طلبياتهم عبر الإنترنت، فيما أصبحت الأسماك المدخنة تأتي من تيغرنسي في صناديق مبردة.

وقالت روزينا، وهي من زبائن وكالة غروبنزل «سمك من هذه النوعية لا نجده في المتاجر». وتواظب روزينا على إرسال الطلبيات لسبب آخر أيضاً هو «دعم وكالة السفريات».

وتسببت الجائحة بضرر كبير لقطاع السياحة، وبالكاد يحصل الشريكان على أي دخل من نشاط وكالتيهما الذي بات مقتصراً على بيع الرحلات إلى جزر الكناري.

ويقول هلموت لانغ «إذا سارت الأمور على ما يرام، فسنبدأ نشاطاً تجارياً جديداً في الأول من يناير». وتتمثل فكرة المشروع في مواصلة بيع الأسماك مع توفير رحلات لتذوق الطعام عند انتهاء الجائحة.

designed by hemsida.design
%d مدونون معجبون بهذه: