Posts Grid

أبريل 22, 2021

مجلة العرب في المانيا

اخبارية اجتماعية منوعة مستقلة

WASHINGTON, DC - JANUARY 26: U.S. President Joe Biden signs executives orders related to his racial equity agenda in the State Dining Room of the White House on January 26, 2021 in Washington, DC. President Biden signed executive actions Tuesday on housing and justice reforms, including a directive to the Department of Justice to end its use of private prisons. (Photo by Doug Mills-Pool/Getty Images)

لأول مرة… بايدن يعين سوريّة لإدارة ملف بلادها في مجلس الأمن القومي الأمريكي… فما هو انتماؤها السياسي؟

عين الرئيس الأمريكي جو بايدن الأمريكية زهرة بيل في منصب مديرة الملف السوري في فريق الشرق الأوسط التابع لمجلس الأمن القومي الأمريكي لإدارة الرئيس جو بايدن.

وكشف موقع “فورين بوليسي” أن تعيين بيل جاء بالتزامن مع انضمام ستة مسؤولين جدد بشكل رسمي إلى فريق بايدن بعد جولة من الترشيحات انطلقت بعد حفل تنصيب الرئيس الأمريكي منتصف كانون الثاني الماضي.

وقال مسؤولون مطلعون للموقع أمس الجمعة إن بعض المسؤولين الجدد خدموا سابقاً تحت قيادة بريت ماكغورك عندما شغل الأخير منصب منسق سابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وبحسب الموقع، سينضم إلى مجلس الأمن القومي كل من سام باركر كمدير لشؤون إيران ، وجوش هاريس للتعامل مع قضايا شمال أفريقيا.بعد أن شغل منصب نائب رئيس البعثة في السفارة الأمريكية في ليبيا، وماكس مارتن في لبنان والأردن، وزهرة بيل مديرة للعراق وسوريا
وحول ذلك، علق المتحدث باسم الأمن القومي الأمريكي إيملي هورن “نحن فخورون بتوظيف هؤلاء المسؤولين المهنيين الموهوبين للعمل كمديرين في مجلس الأمن القومي لأنهم يجلبون ثروة من الخبرة في كل من واشنطن وخارجها في خدمة بلدنا.”

ومنذ منتصف كانون الثاني الماضي سربت تقارير صحفية أخباراً تتحدث عن تعيين زهرة بيل رئيسة لمكتب سوريا في مجلس الأمن القومي الأمريكي دون وجود تصريح رسمي بذلك.

وتعد زهرة هورجي بيل أول امرأة سورية يجري تعيينها في فريق سياسي أمريكي لإدراة شؤون الشرق الأوسط، إذ من المقرر أن تلتحق زهرة قريباً ببناء الموظفين في البيت الأبيض، وتباشر برفع تقاريرها إلى ماكغورك الذي سيدير ملف السياسة الأمريكية المتعلق بسوريا بشكلٍ مباشر، وهي ذات الطريقة التي كان قد اتبعها سلفه روبرت مالي في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وتشغل السيدة بيل موقع المسؤولة السياسية في برنامج “الاستجابة للمساعدة بالتحول في سوريا” (START) التابع للخارجية، وكانت قبل ذلك مساعدةً في اللجنة الفرعية عن الشرق الأدنى في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، وقبل ذلك بعام شغلت منصب مستشارة لنائب وزير الخارجية في سفارتي الولايات المتحدة بالعراق والكويت.

وبحسب تقارير صحفية سابقةعرف عن بيل أنها موظفة محترفة في السياسة الخارجية الأمريكية، عملت في الشرق الأوسط لسنوات، وشغلت مؤخراً منصب الرئيس السياسي في إسطنبول لفريق الاستجابة للمساعدة في عملية الانتقال السياسي في سوريا.

وسبق لبيل أن أجرت عدة لقاءات مع ما يسمى “الائتلاف” وعدد من الأحزاب السورية المعارضة الأخرى، وأشرفت على جانب من جولات الحوار الكردي- الكردي التي أجريت بين “المجلس الوطني الكردي” و”قسد”.

designed by hemsida.design
%d مدونون معجبون بهذه: