مارس 5, 2021

مجلة العرب في المانيا

اخبارية اجتماعية منوعة مستقلة

ألمانيا لا تتوقع ركوداً رغم آلام الإغلاق

لا يتوقع وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أن ينهار الاقتصاد كما حدث في الربيع الماضي، على الرغم من الإغلاق الصارم المقرر تطبيقه اعتبارا من غد الأربعاء لاحتواء جائحة كورونا. وقال ألتماير في تصريحات أمس: «أنا متأكد نسبيا من أننا لن نشهد ركودا هذه المرة كما حدث في ربيع هذا العام… إذا تصرفنا بحكمة، فمن الممكن أن نحافظ على الجوهر الاقتصادي للبلاد مرة أخرى». وأوضح ألتماير أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال إجراءات الدعم، مؤكدا ضرورة التحلي بالشجاعة عند اتخاذ القرارات الخاصة بوقف أو مواصلة تمديد القيود. واعتبارا من غد الأربعاء، سيتم إغلاق الحياة العامة والخاصة في ألمانيا بشكل جذري. وخلال الفترة من من 16 ديسمبر (كانون الأول) حتى 10 يناير (كانون الثاني) على الأقل، سيجري إغلاق تجارة التجزئة باستثناء محلات الاحتياجات اليومية.
ومع ذلك، قال ألتماير إن إحدى النقاط المضيئة هي أن معظم المصانع استمرت مؤخرا في العمل – على عكس مارس (آذار) الماضي، عندما تعطلت العديد من سلاسل التوريد، وقال: «آمل أن نتمكن في هذه الموجة الثانية من الحيلولة دون حدوث جمود اقتصادي كامل».
وذكر ألتماير أنه ما دام ارتفع عدد الإصابات بنفس القوة التي ارتفع بها في الماضي، فلن يكون بالمقدور احتواء الجائحة بدون إجراءات حكومية، محذرا من وعد المواطنين بأنه سيكون هناك تخفيف في الإجراءات اعتبارا من الشهر المقبل، موضحا أنه لا أحد بمقدوره الالتزام بمثل هذه الوعود.
على صعيد آخر، رحب وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير بالزيادة المقررة في أهداف الاتحاد الأوروبي بشأن المناخ لعام 2030.
وقال ألتماير أمس قبل مؤتمر عبر الفيديو مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي، إن هذه خطوة مهمة على الطريق إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050 على أبعد تقدير، وأضاف: «مع وجود أهداف واضحة طويلة الأجل، لدينا الآن فرصة فريدة لتعزيز حماية المناخ والتوفيق بينه وبين الاقتصاد».
وقررت قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة زيادة أهداف المناخ بشكل كبير لعام 2030. ومن المخطط الآن خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 55 في المائة على الأقل مقارنة بمستواها عام 1990. وكانت الخطط السابقة ترمي إلى خفض بنسبة 40 في المائة.
وقال ألتماير: «يمكننا تأمين وظائف وتوفير أخرى جديدة من خلال الاستثمار في الابتكارات وتقنيات الطاقة النظيفة الحديثة»، مؤكدا ضرورة التركيز بشكل أكبر على كفاءة الطاقة، وكذلك زيادة استخدام الكهرباء المولدة من مصادر متجددة في جميع القطاعات.

designed by hemsida.design
%d مدونون معجبون بهذه: